و بعبارة أخرى يتحتّم عليه أن يكون حذرا ذكياً في هذه الموارد و يراعي الاحتياط حتى لا ينخدع س: شخص فاتته صلاة المغرب وقد جمعوا وقت المطر المغرب والعشاء؟ الشيخ: يصلي المغرب ثم يصلي العشاء
سوء الظن اصطلاحًا: قال : سوء الظن هو التهمة والتخون للأهل والأقارب والناس في غير محله و القسمان الأولان یعتبران من الأوصاف الرذيلة و من الكبائر المذمومة في الإسلام

Ќ”д «бўд »«ббе

فكل مؤمن يعمل العمل الحسن، ويُحسن الظن بالله، وعلى الدوام يناجي ربه، ويدعوه، وهو متأكد من تلبية الله لدعواه.

15
”х»б жянЁн… Ќ”д «бўд »«ббе Џ«бм
عندما يتوب الشخص عن ذنبه ما دُمت تستغفر ربك من الذنب، وتُعاهده على عدم العودة إليه، فاعلم أنه سيغفر لك، ويتوب عليك، ما دمت في نفسك قد أحسنت الظن بأن الله غفارٌ، عفوٌ
ايها المهموم :: اياك و سوء الظن بالله
قَالُوا وَكَيْفَ يَسْتَعْجِلُ قَالَ « يَقُولُ قَدْ دَعَوْتُ رَبِّى فَلَمْ يَسْتَجِبْ لِي » أقول قولي وأستغفر الله لي ولكم + ا لخطبة الثانية احذر سوء الظَنَّ بالله الحمد لله رب العالمين
آثار سوء الظن
والظَّنين: المتهم الذي تظن به التهمة، ومصدره الظنة، والجمع الظنن
س: قول بعض السلف: ما أظن أن الله يغفر للمأمون إدخاله كتب اليونان؟ الشيخ: كل هذا ما يجوز و أخيراً تكون نتيجة هذه الأعمال، الخواءَ و فسادَ العبادة و من جهة أخرى لو وضعنا هذه الصفات و الأعمال الرذيلة جنب سوء الظّنّ لثقل وزر هذا الإنسان
عند الشروع في الدعاء كن على يقين أيها المؤمن أن الله سيستجيب دعوتك مهما كانت، ما دمت تدعو بالخير، وأنك إن تيقنت بإجابة ربك، وأحسنت الظن به، فستكون مقبول الدعاء ويقال: أسأت به وإليه وعليه وله

معنى سوء الظن بالله

وقال : من ظلم نفسه كان لغيره أظلم، ومن هدم دينه كان لمجده أهدم.

13
Ќ”д «бўд »«ббе
ب حمل عمل المسلمين على الصحة: إن القاعدة الكلية عن الأفراد المسلمين هي أن الفرد المسلم ظاهر الصلاح، ليس له أفكار سيئة و لا يأتي بالقبيح من الأعمال و ليس على ضلال، و بحكم الإسلام إنه منزّه من كثير من الرذائل و الأعمال القبيحة
أحاديث عن حسن الظن بالله
عن قالت: كان النبي معتكفًا، فأتيته أزوره ليلًا، فحدثته، ثم قمت لأنقلب، فقام معي ليقلبني، وكان مسكنها في دار ، فمر رجلان من ، فلما رأيا النبي أسرعا، فقال النبي : على رسلكما، إنها صفية بنت حيي
معنى سوء الظن بالله
قَالَ أَحَدُهُمَا قَالَ فَبَعَثَ اللَّهُ إِلَيْهِمَا مَلَكاً فَقَبَضَ أَرْوَاحَهُمَا وَاجْتَمَعَا عِنْدَهُ فَقَالَ لِلْمُذْنِبِ اذْهَبْ فَادْخُلِ الْجَنَّةَ بِرَحْمَتِي