كما إن عوامل مثل التحضر، والتحول الديموغرافي، وتزايد مستويات الأمراض المزمنة تؤدي إلى ارتفاع التكاليف على الحكومات لتطوير مصادر ملائمة وتوفير الرعاية الصحية للسكان في حين تقع البحرين والكويت والسعودية والإمارات في موقع وسط، وتشكل الامراض غير المعدية نسبة 7 — 11 في المائة من نفقات الرعاية الصحية
ب ممثل عن مجلس الغرف التجارية الصناعية السعودية يرشحه وزير التجارة، وممثل عن شركات التأمين التعاوني يرشحه وزير المالية والاقتصاد الوطني بالتشاور مع وزير التجارة ويعنى هذا أساساً انه احصائياً، يعيش الناس حياة أطول مما كانوا يعيشون قبل 40 عاماً مضت

سياسات الرعاية الصحية والسياسة في دول الخليج

وشهدت هذه الأنظمة تطوراً سريعاً بين أواسط السبعينات وأوائل التسعينات في دول المجلس الست.

14
برنامج فحص الوافدين
وقد تفاقم هذا الوضع نتيجة للارتفاع الحاد في دخل السكان متمثلا في الناتج المحلي الإجمالي للفرد
برنامج فحص الوافدين
البحرين أعلى معدل إنفاق ومن بين دول مجلس التعاون الخليجي، فإن لدى البحرين أعلى معدل إنفاق على الرعاية الصحية كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي بواقع 5 في المائة خلال العام 2014، في حين بلغ إنفاق قطر على الرعاية الصحية كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي 2
أمين عام مجلس التعاون يستنكر تصريحات تركيا تجاه الإمارات
و إصدار اللائحة المالية لإيرادات مجلس الضمان الصحي ومصروفاته بما في ذلك أجور العاملين فيه ومكافآتهم، بعد أخذ رأي وزارة المالية والاقتصاد الوطني
توقع تقرير بيت الاستثمار العالمي جلوبل أن ينمو قطاع الرعاية الصحية، بنسبة نمو سنوي مركبه تبلغ 12
وهي تدرك بالتأكيد أن خسارة السعودية لسورية ومعها لبنان بعد العراق سيترك آثاراً مدمرة على مستقبل شبه الجزيرة والإقليم برمته وعندها لن ينفع مجلس تعاون ولا اتحاد خليجي

مجلس التعاون لدول الخليج العربية

وأيضا هل ستزداد نفقات الرعاية الصحية؟ وبوالص التأمين الصحي في المنطقة؟.

1
الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية
إجراء البحوث الصحية الخليجية المشتركة
لدعم القطاع الصحي.. هيئة التقييس تصدر عدداً من المواصفات القياسية الخليجية الموحدة
و بدأت مسيرة العمل العربي الخليجي للتنسيق بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في المجال الصحي و ليتلاحم هذا المجلس مع محيطه الأوسع مشكلاً رافداً قوياً من روافد الجهد العربي المشترك و مجسداً بذلك وحدة المنطلق و الهدف لتحقيق الرسالة الصحية الخليجية
مجلس الضمان الصحي التعاوني
ويتوقع ازدياد اعتماد دول مجلس التعاون الخليجي على العمالة الوافدة تزامناً مع النمو المتوقع نتيجة لعدم توافر مرافق التدريب المناسبة ونقص القوى العاملة المحلية المؤهلة بما يؤدي إلى ارتفاع الأعباء المادية وعدم اليقين المرتبط باستقدام القوى العاملة الوافدة