هذه الأحاديث قد رواها السبكي في شفاء السقام، وحققها سنداً، واستدل بها متناً على مشروعية زيارة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم ثم يحسن بعد ذلك أداء الوداع لصاحب القبر المزور قبل الخروج، كما يودع لو كان حيا، وفيه من حسن الأدب ما لا يخفى، ومما يقال فيه بعد تجديد السلام والعهد بالولاء: اللهم إني أسألك أن تصلي على محمد وآل محمد، ولا تجعله آخر العهد من زيارته، فإن جعلته فاحشرني مع هؤلاء الميامين الأئمة
وفي هذا النوع من الأدب ما يوضح لمن يريد أن يفهم الحقيقة عن مقاصد الأئمة وشيعتهم تبعا لهم في زيارة القبور، وما يلقم المتجاهلين حجرا حينما يزعمون أنها عندهم من نوع عبادة القبور والتقرب إليها والشرك بالله قال: «من أطعم منكم اليوم مسكيناً؟» قال أبو بكر: أنا

زيارة النبي عند الشيعة الإمامية

وفائدته كفائدة أدب لبس أحسن الثياب.

16
زيارة الرسول (ص)
والراجح من قولَي العلماء : أنَّ زيارة القبور لا تجوز للنِّساء ، راجع سؤال : ،
السلام على النبي محمد المصطفى و الصلاة عليه
وقد أجابَ المانِعون من زيارة النِّساء للقبور عن هذين الحديثَين بالأجوبة الآتية : الجواب عن الحديث الأول: يُجاب عن هذا الحديث من وجهَين: الأول: قالوا: إنَّ أُمَّ المؤمنين عائشة - رضي الله عنها - لم تقصد الخروجَ لزيارة القبور ؛ وإنَّما مرَّت على قبر أخيها في طريقها للحَجِّ فوقفَت عليه ، وهذا لا مانع منه
متي مواعيد زيارة الروضة الشريفة للنساء 1440
مقتبس من كتاب « مفاتيح الجنان »
وهو صريح بجواز التبرك بمنبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال السيّد ابن طاووس في جمال الاسبُوع: روى ابن بابويه مُسنداً عن الصّقر بن أبي دلف قال: لمّا حمل المتوكّل سيّدنا عليّ بن محمّد النّقي إلى سرّ مَن رَأى جئت أسأل عَنْ خبره وكانَ سجيناً عند الزراقي حاجب المتوكّل فادخلت عَليه، فقال: يا صقر ما شأنك؟ فقلت: خير، فقال: اقعد، قال: فأخذنا فيما تقدّم وَما تأخّر الى أن زجر النّاس عَنْه ثمّ قال لي: ما شأنك وفيم جئت؟ قلت: لخير ما، قال: لعلّك جئت تسأل عَن خَبَر مولاك؟ فقلت له: مولاي أمير المؤمنين، قال: اسكت مَولاكَ هُوالحقّ لا تحتشمني فانّي على مذهبِكَ، فقلت: الحمد لله، فقال: أتُحِبّ أن تراه؟ قُلت: نعم، قال: اجلس حتّى يخرج صاحِب البريد من عندِه، قال: فجَلَست فلمّا خرج قال لغلام له: خذ بيد الصّقر واَدخله إلى الحُجرة وأومأ إلى بَيْت، فَدخلت فاذا هُوجالِس على صَدر حصير وَبحذائه قَبر محفُور، قَال: فسلّمت عَليه فردّ علي ثمّ أمَرني بالجُلوس ثمّ قال لي: يا صقر ما أتى بك؟ قُلت: جئت أتعرّف خَبَرك، قال: ثمّ نَظَرت إلى القَبْر فَبَكيت، فنَظر اليّ فقال: يا صقر لا عَلَيْك لنْ يصلوا الَينا بسوء، فقلت: الحمدُ لله، ثمّ قلت: يا سيّدي حديث يروى عَنِ النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم لا أعرف مَعناه، قال: وَما هُو، قُلت: قوله: «لا تُعادُوا الايّام فتُعاديكم» ما مَعناه؟ فقال: نَعم الايّام نَحن ما قامَتِ السّماوات والارض، فَالسَّبت اِسم رَسول اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم ، وَالاحد أمير المؤمنين عليه السلام ، وَالاثْنان الحَسَن وَالحُسين عليهما السلام ، والثّلاثاء عليّ بن الحسين وَمحمّد بن عليّ وجَعفر بن محمّد عليهم السلام ، والاربعاء مُوسى بن جعفر وعليّ بن مُوسى ومحمّد بن عليّ وَأنا والخميس ابني الحَسَن عليه السلام ، والجُمعة ابنْ ابني واليه تجتمع عصابة الحقّ، فهذا مَعنى الايّام فَلا تُعادوهم في الدّنيا فيُعادوكم في الاخرة ثمّ قال: وَدع واخرُج
وقد روي الحاكم عن علي عليه السلام أن: «فاطمة كانت تزور قبر عمها حمزة كل جمعة فتصلي عنده وتبكي» وإذا أراد الزائر الدعاء فليتوجه إلى القبلة ويدع ، ولا يحرص على تحري الدعاء عند قبر النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ مستقبلاً للقبر رافعاً يديه يدعو ، فهذا كله خلاف ما كان عليه السلف الصالح من أصحاب رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وأتباعهم بإحسان ، بل هو من البدع المحدثات

متي مواعيد زيارة الروضة الشريفة للنساء 1440

عذب الله قاتلك بأنواع العذاب وجدد عليه العذاب.

23
تفسير زيارة بيت الرسول في المنام
أمر الله بالسير في الأرض والاعتبار من أحوال من سبقنا من الأمم
السلام على النبي محمد المصطفى و الصلاة عليه
وقد ورد في المأثور أن يدعو الزائر بعد الانتهاء من الغسل لغرض تنبيهه على تلكم الأهداف العالية فيقول: اللهم اجعل لي نورا وطهورا وحرزا كافيا من كل داء وسقم ومن كل آفة وعاهة، وطهر به قلبي وجوارحي وعظامي ولحمي ودمي وشعري وبشري ومخي وعظمي وما أقلت الأرض مني، واجعل لي شاهدا يوم حاجتي وفقري وفاقتي
ما يقال عند زيارة قبر الرسول
إذ ليس كل أحد يستطيع ذلك وفيه تضييق على الضعفاء لا تستدعيه الشفقة فقد جمع هذا الأدب بين ما ينبغي من الأناقة وبين رعاية الفقير وضعيف الحال